Jolan Foldes – يولاندا فولدز

كاتبة هنغارية، من اشهر رواياتها – شارع قط الصيد، اما روايتها – اقراط ذهبية – فقد تحولت إلى فيلم عام 1947م من بطولة مارلين ديتريش وراي ميلاند

Advertisements

Aletta Ocean – أليتا أوشن

الاسم المسرحي للممثلة الاباحية المجرية، فازت بعدة جوائز أفن لادائها بعدة افلام اباحية

Monica Seles – مونيكا سيليس

لاعبة تنس يوغسلافية – من عرق هنغاري – محترفة سابقة وعضوة بقاعة التنس للعظماء، فازت بتسع بطولات جراند سلام ثمان منهم كمواطنة ليوغسلافيا والبطولة الاخيرة كمواطنة امريكية بعدما نالت الجنسية الامريكية، بعام 1990م كانت اصغر لاعبة تنس تفوز ببطولة فرنسا المفتوحة بعمر ال16 عاما، لتكمل مسيرتها الناجحة وتفوز بثمان بطولات جراند سلام قبل ان تبلغ العشرين من عمرها، وقد كانت اللاعبة الاولى بنهاية اعوام 1991م و1992م، بعام 1993م تعرضت للطعن بسكين طويلة وهي على ارض الملعب من قبل شخص مهووس بغريمتها ستيفي غراف مما ادى لاصابتها بضغوط نفسية وعلاج جسدي ادى لغيابها عن الملاعب لاكثر من سنتين، وعلى الرغم من عودتها الناجحة لاحقا إلا انها لم تستطع استعادة مستواها السابق وتكرار النجاح مما ادى لتوقفها عن اللعب حيث كانت اخر مبارة لها بعام 2003م ببطولة فرنسا المفتوحة قبل ان تعلن اعتزالها الرسمي بعام 2008م

Ilona Staller – إيلونا ستالر

ممثلة افلام اباحية ايطالية – هنغارية ومغنية وسياسية، وقد كانت تعرف بلقب – سيسيولينا وقد دخلت البرلمان الايطالي  بعام 1987م وقد اشتهرت وقتها بوقفات مثيرة للجدل بالبرلمان الايطالي اثناء القاءها خطاباتها السياسية شبه مكشوفة الصدر

Mária Telkes – ماريا تيكيس

عالمة امريكية-هنغارية ومخترعة رائدة تعمقت بتكنولوجيا تقنيات الطاقة الشمسية واشتهرت بانها اول من اخترع مولد للطاقة الحرارية عام 1947م واول من قام بتصميم نظام التسخين الشمسي واول من صمم ثلاجة حرارية بعام 1953م

وقد كانت مخترعة للعديد من الاجهزة الحرارية العملية بما في ذلك وحدة تحلية صغيرة تستخدم في قوارب النجاة وهي تقنية ما تزال تنقذ حياة البحارة حتى الان عند نفاذ مياة الشرب لديهم

كانت ايضا تحاضر وبكثافة ولكن بلكنة هنغارية ثقيلة تشبه لكنة الاخوات غابور وبه كان لديها حس فكاهي كبير وبسبب لكنتها فانها مثلا تعرضت لموقف بعد محاضرة بتكساس حيث كانت تحاضر عن استخدام ملح كبريتات الصوديوم جلوبر، وبعد المحاضرة سالها احد الطلبة باهتمام كبير عن كيفية امكانه الحصول على احدى املاحها (العالمية – جلوبال)

وتعتبر ماري واحدة من مؤسسي تخزين الطاقة الشمسية الحرارية وحصلت على لقب (ملكة الشمس)، في السبعينات انتقلت للعيش بتكساس وقدمت استشارات لمجموعة من شركات الطاقة الشمسية بما في ذلك شركة نورثرب الشمسية