Marie Louise Duchess of Parma – ماري لويز زوجة نابليون الثانية

الأرشيدوقة النمساوية دوقة بارما وهي زوجة نابليون بونابرت الثانية وبالتالي امبراطورة فرنسا من عام 1810 حتى 1814، زواجها اتى بترتيب من والدها الهابسبورغ الإمبراطور النمساوي فرانسيس الثاني كحل سياسي اثناء فترة  حرب طاحنة بين النمسا وفرنسا الثورية وقد تكبدت فيه النمسا الخسائر العسكرية الواحدة تلو الاخرى على يد نابليون، وقد ادى الزواج لفترة سلام وصداقة وجيزة بين النمسا وفرنسا، وقد وافقت ماري على الزواج باخلاص وقبول تام على الرغم من انها نشات على كره فرنسا

وعرف عنها انها كانت زوجة مخلصة ومطيعة وانه قد هام بها نابليون حبا وعشقها وهو الذي كان يتوق للزواج من احدى البيوت العريقة الحاكمة في اوروبا لتعزيز امبراطوريته الوليدة، وقد رزقا لاحقا بابن سمي بنابليون الثاني

ويذكر انه عندما تقابلا لاول مرة ذكرت ماري لنابليون – انك تبدو افضل بكثير مما تبدو عليه بالصور (ما يسمى بالبورتريد وقتها) وبعد الزواج اندمجت ماري بحياتها الملكية بكل سهولة وتطورت علاقاتها بنابليون بعد ذلك وقيل وقتها انه لم -يذخر اي ألم – لاسعادها وباحدى المرات ذكر عنه انه يفضلها على زوجته الاولى جوزيفين، وعلى الرغم من انه احب جوزيفين وذكر انها بقيت صديقة له حتى بعد نهاية زواجهما لكنه لم يحترمها لكثرة خياناتها، في حين وصفه لماري بانها (لم يكن يوما هناك كذب، او دين) مقارنا بينها وبين علاقات جوزفين الكثيرة خارج الزواج وتبذيرها المالي

احيانا كان نابليون يصفها بانها خجولة وهادئة على عكس جوزفين المنطلقة والعاطفية

الاثارة المحيطة بالزواج ادت لفترة سلام وهدوء بين النمسا والامبراطورية الفرنسية، واصبح النمساويون والذين كانوا يكرهون نابليون شهور ماضية قليلة فقط يذكرون محاسنه وثناءه

وكانت ماري تتحدث قليلا في المناسبات وبخجل كبير مما خلق انطباع خاطيء لدى البعض بالتكبر، ويذكر عنها انها لم  تكن تتدخل مطلقا بالسياسة وانها امراة فاضلة، مهذبة ورقيقة

وقد حملت ماري بطفل وانجبته ولدا في عام 1811، وعلى الرغم من اشتياقه لابن وتطليقه لزوجته الاولى لعدم قدرتها على الانجاب فان نابليون كان سعيدا جدا انها نجت من هذه المحنة وقيل عنه – انه يفضل الا ينجب المزيد من الاطفال حتى لا يراها تعاني هكذا مرة اخرى

بعد هزيمة ونفي نابليون، اضطرت ماري للبقاء في فرنسا ومن ثم العودة لفيينا مع ابنها بضغط عائلي وشعبي، وكتبت وقتها مع شعورها بالحزن والاسى لظهورها كانها غير مبالية – انا في وضع حزين وحرج، يجب ان كون حذرة جدا بسلوكي. هناك لحظات عندما يكون ذلك التفكير مسيطرا علي لدرجة انني ارى انه افضل شيء يمكن ان افعله هو الموت

ولم تتزوج ماري مجددا الا بعد وفاة نابليون في عام 1821م

Louisa May Alcott – لويزا ماي الكوت

شاعرة وروائية امريكية شهيرة من اشهر كتاباتها الخالدة رواية – (نساء صغيرات) والتي تم استنساخها على مدى السنوات سواء كافلام كرتونية او تلفزيونية او سينمائية بمختلف اللغات وما تزال الرواية ذات شهرة حتى الان

يذكر عن ألكوت انها كانت مناصرة لحقوق المراة وداعية لالغاء عقوبة الاعدام ولم تتزوج حتى وفاتها

Jane Austen – جين أوستين

روائية انجليزية شهيرة، رواياتها ترتكز على التعمق بالحياة بانجلترا بذلك الوقت وبالاخص طبقة النبلاء في نهاية القرن 18، ومن اهم رواياتها والتي نالت استحسان النقاد اثناء حياتها – كبرياء وتحامل – واهتمت جين اوستين بموضوع رغبة النساء بالزواج للحصول على مكانة اجتماعية واقتصادية مهمة، ومن رواياتها الاخرى – العقل والعاطفة – مانسفيلد بارك – إيما -، وخلال القرنين العشرين والحادي والعشرين شهدا تاثير كتاباتها العميق على المقالات النقدية للكتاب والادباء كما الهمت العديد من الافلام السينمائية الناجحة مثل فيلم – كبرياء وتحامل – تمثيل لورانس اوليفييه وفيلم – العقل والعاطفة – تمثيل إيما تومسون وفيلم – الحب والصداقة  تمثيل كيت بيكينسيل

Emily Dickinson – إيميلي ديكنسون

شاعرة امريكية شهيرة، تعتبر انعزالية وقليلة الصداقات بحياتها، اغلب اشعارها نشرت بعد وفاتها وقد تميزت بانها ذات جمل قصيرة بلا عناوين مع استخدام قافية وترقيم غير مالوف بذلك الوقت باغلب اشعارها والتي كانت بمجملها عن الموت والخلود، على الرغم من الاستقبال الفاتر لاشعارها وادائها الادبي في نهايات القرن 19 وبدايات القرن 20… إلا ان ايملي ديكنسون تعتبر الان واحدة من اهم الشعراء الامريكيين باجماع عالمي للنقاد

Gloria Grahame – غلوريا غراهام

ممثلة مسرح وتلفزيون وممثلة سينمائية امريكية، بدات حياتها المهنية على المسرح وقد عرض اول فيلم لها لشركة ام جي ام بعام 1944، حصلت على ترشيح لجائزة الاوسكار لافضل ممثلة مساعدة عن دورها بفيلم (نيران متقاطعة) عام 1947 وقد فازت بجائزة اوسكار عن دورها بفيلم (السيء والجميل) عام 1952

Nell Truman – نيل ترومان

لاعبة تنس انجليزية كانت تلعب بكثرة بالستينات وبداية السبعينات واشتهرت بادائها بمباريات الزوجي، وكان اقوى اداء لها وصولها لنهائي بطولة فرنسا للفردي عام 1972

Cynthia Gibb – سنثيا جيب

ممثلة امريكية وعارضة ازياء سابقة، قدمت عدد من الادوار بافلام سينمائية وتلفزيونية وقد وجدت فرصتها لاول مرة بعام 14 عندما تم اكتشافها من قبل وكالة فورد ايلين ومن ثم كانت على غلاف مجلات مثل فوغ ويونغ مس، بعدها راها المخرج وودي ألن واعطاها الفرصة بتمثيل اول فيلم لها باسم – ذكريات ستاردست

Borislava Botusharova – بوريسلافا بوتشاروفا – Patrícia Medrado – باتريشا ميدرادو

بوريسلافا بوتشاروفا لاعبة تنس بلغارية، في عام 2013 حصلت على اعلى تصنيف لها بالفردي وقد كان 407 في حين كان تصنيفها الزوجي 702 بذات العام

أما باتريشا ميدرادو فهي لاعبة تنس برازيلية سابقة، وقد تنافست ببطولة الفيد للنساء بين عامي 1975 حتى 1989

Bobbie Heine Miller – بوبي هين ميلر

لاعبة تنس جنوب افريقية معتزلة، فازت ببطولة الزوجي للتنس عام 1927 بفرنسا مع ايرين باودر بيكوك. في عام 1929 حصلى على تصنيف رقم 5 بالعالم. شقيقها كان لاعب الكريكت الجنوب افريقي بيتر هين